‘واشنطن بوست’: غليان وغضب في الاردن.. والملك عبد الله الثاني مطالب بالتغيير قبل فوات الاوان

لندن ـ ‘لقدس العربي’: ان كان ‘يوتيوب’ مؤشرا لما يحدث في بلد من حراك سياسي فالاردن ليس استثناء، واي زيارة للمواقع الالكترونية والبحث في المواد عن الاردن يجد ان هناك مطالب حقيقية لهذا الحراك، وان هناك غليانا وغضبا تعبر عنه الشعارات والاغاني في التظاهرات.
اهم هذه الشعارات مكافحة الفساد ‘علي بابا والاربعين حرامي’ اغنية ودبكة في عمان والطفيلة مثلا، وهجوم على الملك عبدالله يدعوه للتخلص من الفاسدين، وشعارات تتهم الحكومة ببيع الاراضي الاردنية بل وسرقتها، ومطالب بتحسين الاوضاع فالجوع يساوي الفقر حسب الشعارات، واغنية تطالب بالحرية وتقول ‘احنا اللي صحينا الشمس’، وإنتشرت اهازيج تنتقد الملك وتعتبر كسرا للتابو من ناحية التعدي على الذات الملكية، والمهم ان من ينشد هذه الاناشيد هم ابناء الاردن ـ الشرق اردنيون تفريقا لهم عن الفلسطينيين الاردنيين، الذين يعانون وضعا مختلفا.
ويشير تقرير في صحيفة ‘واشنطن بوست’ ان هذا القطاع من سكان الاردن الاصليين ظل مواليا للمؤسسة الحاكمة اي الملك، ولكن تفشي الفساد في مؤسسات الدولة اثر على طبيعة العلاقة التاريخية، فحسب ضابط شرطة متقاعد كان مشاركا في التظاهرة فالاردنيون موالون للملك ‘وسنظل موالين’ ولكن المؤسسة ‘فاسدة’. وتشير الصحيفة ان الاحتجاجات التي تنظم على قاعدة صغيرة مقارنة بالوضع في دول شهدت الربيع العربي من تونس الى مصر واليمن اضافة لثورتين دمويتين وهما سورية وليبيا، فالاحداث في الاردن لا تلقى اهتماما من الاعلام، والمقصود الاعلام الغربي. وما يميز التظاهرات الاردنية انها صغيرة ومنظمة اي تخلو من شغب، وتطالب بالاصلاح من داخل المؤسسة الحاكمة اي انها لا تطالب بسقوط الملك. وترى الصحيفة ان التصرفات المؤدبة والحضارية في تظاهرات الحراك الاردني تخفي وراءها توترا يثير مخاوف حول هذا البلد الاستراتيجي والحليف لامريكا والذي يبلغ عدد سكانه 6 ملايين نسمة. والاردن هو الحليف الامريكي الوحيد الآن في المنطقة الذي يحيط باسرائيل بعد انهيار نظام حسني مبارك الذي كان قاعدة التأثير الامريكي. فمقارنة مع المساعدات التي تتلقاها مصر فالاردن يتلقى مساعدات تزيد او تقل عن 600 مليون دولار امريكي.
ويعود التوتر الى الاوضاع الاقتصادية التي تعاني منها البلاد، فمع تفاقم الازمات الاقتصادية وارتفاع اسعار المواد الغذائية والفضائح المالية التي يتهم بها وزراء الحكومة والحلقة المقربة من الملك ومحاولة اسكات المعارضين الذين يتهمون الحكومة بتبذير ملايين الدنانير الاردنية وسرقتها فان النقمة تزيد على المؤسسة السياسية.
وتشير الصحيفة ان الانتقادات الصريحة للملك ظاهرة جديدة ولم تكن موجودة من قبل وذلك نقلا عن زكي سعد من جبهة العمل الاسلامي في الاردن، ويضيف انها غير مسبوقة والمخرج الوحيد من الازمة هو ان يقوم الملك باصلاحات حقيقية وغير ذلك فانه سيواجه مشكلة.
وترى الصحيفة ان الوضع في سورية الذي ادى الى تدفق الالاف من اللاجئين الفارين من الحرب كشف عن الانقسامات السياسية والاجتماعية في البلد، كما ادت الانتفاضة في سورية الى تعزيز موقف الاسلاميين. وتنقل عن السياسي لبيب قمحاوي قوله ان الاردن ‘ليس مستقرا’، مما يشير الى ان هناك قنابل مخفية وحقول الغام، وتنقل عن صحافي قوله ان المخاوف من فوضى، كما هو الحال في سورية، السبب الوحيد الذي يمنع الناس من الخروج للشوارع، فالشارع الاردني خائف، ليس من الشرطة ولكن من المستقبل. وتشير الى ان هناك عوامل اخرى الى جانب الملك منها الانقسام بين الشرق الاردنيين الذين يعتبرون انفسهم اهل الاردن الحقيقيين وبين الاردنيين من اصل فلسطيني حيث يخشى الطرف الاول من قيام الفلسطينيين بالسيطرة على البلاد، فيما يخشى الطرف الثاني من اختفاء تأثيرهم اذا تغيرت طبيعة النظام السياسي. وتضيف ان الجميع متفقون على اهمية حدوث التغيير لكنهم مختلفون على التفاصيل.
وكان الملك قد تعهد في خطاب امام البرلمان الاوروبي الشهر الماضي باصلاحات حقيقية لكن الطرف المدافع عنه في الاردن يقول انه من غير الحكمة التسرع باصلاحات والمنطقة تشهد وضعا غير مستقر، كما ان حلفاء الاردن لا يريدون حكومة اسلامية تصل عبر الانتخابات كما هو الحال في دول الربيع العربي. وفي الجانب الامريكي وهذا هو المهم ف تقدم تقييما ايجابيا حول الوضع في الاردن وتقول ان الحكومة الاردنية اتخذت اجراءات مهمة نحو الاصلاح، كما ان حقيقة عدم سقوط ضحايا كثيرين في التظاهرات هو عامل مهم، وذلك حسب مسؤول في الادارة الامريكية امتنع عن عدم ذكر اسمه، مشيرا الى ان الوضع في الاردن مختلف عن دول الربيع العربي الاخرى. واكد ان الاردن ‘مستقر’ وقادر على الخروج من الازمة.
ويظل الاستقرار بالمفهوم الامريكي مختلفا عن مفهوم الاردنيين الذين يرون انه رهن الاصلاحات فان لم يقم الملك باصلاحات حقيقية ترضي الشارع فان الوضع سيتغير ويصبح خطيرا، وبحسب محام فان الحراك الآن هو ‘اصلاحي’ لكن ان لم تتم الاستجابة لمطالبه فالبلاد ستدخل نحو المجهول ويتغير الوضع.

Advertisements

فكرة واحدة على ”‘واشنطن بوست’: غليان وغضب في الاردن.. والملك عبد الله الثاني مطالب بالتغيير قبل فوات الاوان

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s