ائتلاف العشائر الأردنية للاصلاح يُدين الاعتداء على نشطاء جرش

استنكر الناطق الرسمي لائتلاف أبناء العشائر الاردنية للاصلاح المحامي محمد المجالي الاعتداء الذي تعرض له الناشطون في مدينة جرش يوم الجمعة 2012/6/8 ووصفه بالاعتداء الجبان حيث تم طعن وضرب واهانة الاردنيين المطالبين بالاصلاح ومحاربة الفساد بشكل سلمي كعادة الحراك الشعبي في كل انحاء الوطن.

وقال ان هذا العمل الجبان ومحاولات استفزاز المطالبين بالاصلاح في اماكن أخرى هو تصرف مدفوع من اجهزة أمنية تخاطر بجر الوطن وابنائة الى منحدر العنف خدمة لرموز الفساد الذين يتاذون من هذا الحراك الشريف ويتخوفون من المحاسبة والعقاب واننا نحذر من مثل هذه الاعتداءات والاستفزازات لانها قد تفجّر الحراك السلمي المطالب بالاصلاح لينتقل لمستويات ليست في مصلحة النظام والدولة والشعب.

وكان حراك جرش الاصلاحي بيانا بخصوص الاعتداء على ناشطي ائتلاف جرش للإصلاح  تاليا نصه :

 

بسم الله الرحمن الرحيم

خرج ائتلاف جرش للإصلاح كالعادة بمسيرته الاسبوعية السلمية من المسجد الحميدي إلى ساحة الإصلاح والحرية رافعاً الأعلام الأردنية وحاملاً هم الوطن و المواطن، و خرج الشباب هاتفين ‘بالروح بالدم نفديك يا أردن ، وكان التواجد الأمني على غير المعتاد مع تواجد زنزانة محضرة على غير العادة. ومع بداية الاعتصام في ساحة الاصلاح والحرية قامت مجموعة لا تتعدى أربعة أشخاص بالنزول إلى الساحة وحمل سماعة واستفزاز الجمهور المتواجد بالإساءة، ومع فشل مسعاهم والتزام الجميع الهدوء قام أحد الاشخاص بالالتفاف خلف عريف الحفل الحر عبد السلام عياصرة وضَرَبه من الخلف وطَعَنه بالسكين على مرآىً من رجال الأمن والمخابرات والامن الوقائي الذين يتواجدون كالعادة خلف المتحدث للقيام بالتسجيل باستخدام أجهزة الهاتف والقلم والورقة، ثم تقدّمت مجموعة تحمل أدوات كـ ‘العصي’ و ‘الحجارة’ و ‘الكريكات’ وقامت بالتهديد والشتم !!

ثم قامت بالاعتداء على المتواجدين بالساحة وتعرض ثلاثة اشخاص إلى عدة كدمات ورضوض وهم: الحر بلال الصمادي ،والحر مؤيد الغوادرة ،والحر ناجي عياصرة … وعليه يؤكد ائتلاف جرش على الآتي:

1- تحميل مدير المخابرات ومحافظ جرش والأجهزة الأمنية مسؤولية ما حدث ونخص بالذكر مدير الامن الوقائي باسل حرب، و هي التي تريد ذلك وتسعى إلى بثّ الفتنة بين أبناء جرش وعشائره بالقيام من وقت إلى آخر بإرسال هذه المجموعة من أجل إفتعال المشاكل.

2- نؤكد على نهجنا السلمي والاستمرار بالمطالبة بالإصلاح، وأن أساليب البلطجة والهمجية لا تجدي نفعاً مع الأحرار وقد تم استخدامها سابقاً وكثيراً ولم تزدنا إلا قوة واستمراراً.

3-سيكون هناك مجموعة من الإجراءات القانونية وتصعيد سيتم الإعلان عنه قريباً لنثبت لكل من لا يريد خيراً بالوطن إنّنا ماضون فالوطن بحاجة إلى أبناءه المخلصين.

4- إن معركتنا ليست مع الشعب بل مع من اتخذ من الشعب والوطن مزرعة له.

يا ابناء الوطن أصحاب المعدن الأصيل لا يغرنكم سرطانات الفتن التي تغرر بكم وتجعلكم أدواتٍ للتعدي على إخوانكم و تستغلكم للحفاظ على مصالحها وفسادها واستبدادها.

عاش الشعب الأردني العظيم وحمى الله الأردن من قوى الفساد والاستبداد

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s