الاسلاميون والحراك الشعبي والعشائري يحشدون مئة ألف أردني رفضاً لنهج النظام الحاكم-صور وفيديو

احتشد نحو 100 الف اردني في وسط البلد في اضخم فعالية شعبية منذ بداية الحراك الشعبي في فعالية “انقاذ الوطن” التي دعا لها قرابة 90 حراكاً شعبياً بالاضافة للحركة الاسلامية.

وردد المشاركون شعارات تطالب باصلاح النظام ،من تعديلات دستورية حقيقة تعيد السلطة الى الشعب،وقانون انتخاب ديموقراطي يفضي الى برلمان ممثل لارادة الاردنيين يفرز حكومة منتخبة قادرة على محابة الفساد واعادة الاموال المنهوبة

و امتدت الفعالية من ساحة النخيل الى ما بعد الساحة الهاشمية وسط البلد وهتف المشاركون: “لا ولاء ولا انتماء الا لرب السماء”يا عبدالله اطلع شوف واحنا جينا بالالوف”،”بدنا عز وحرية مش مكارم ملكية”، “احنا جينا لعمان لاجل الاردن ما ينهان”،”ارفع صوتك بالعالي سمع عبدالله الثاني”،”الشعب يريد اصلاح النظام “،”من الشمال للجنوب الاصلاح هو المطلوب “،”يا عبد الله يا ابن حسين بدنا تعديل الدستور “،”هي يالله ما بنركع إلا لـ الله”،”حرية حرية مش مكارم ملكية “،”يعيش الشعب الحر الاردني العظيم “،”اسمع اسمع يا نظام شعب الاردن ما بنضام “،”الشعب يريد الاصلاح”،”الموساد والس اي اى..بعمان بيعملوا ايه”،” الفاسد ما لو مكان على ارضك يا عمان”،”يا عبدالله يا ابن حسين.. ما بنهاب المنية”،”جينا نطالب بالاصلاح… يا عبدالله يا ابن حسين”” الشعب يطالب باستقلال القضاء”،”أردننا يا غالي علينا نضمك جوا عينينا”

كما حمل المشاركون الاعلام الاردنية على امتداد مسافة طويلة،ورفعوا لافتات من بينها:”ان ندفع فواتير فسادك”،”متى استعبدتم الناس وقد ولدتهم امهاتهم احراراً”،”لن يبقى الاردن والاردنيون ضحية لاطماع الفاسدين”،”إن الله يمهل ولا يهمل”،” نعم للمساواة بين الأردنيين ،”ارفع راسك فوق انت أردني”.”الشعب يريد وطن وليس مزرعة”،”الحرية لمعتقلي الرأي “،”*شروط الاصلاح السبعة:*قانون انتخاب ديمقراطي وعصري*اصلاحات دستورية تمكن الشعب من ان يكون مصدرا للسلطات*حكومة برلمانية منتخبة*الفصل بين السلطات*انشاء محكمة دستورية *وقف تدخل الاجهزه الامنية في الحياة السياسية والمدنية*مكافحة الفساد”
وتحدث باسم معتقلي الرأي المعتقل السابق عن حراك “احرار الطفيلة” سائد العوران ناقلاً رسالة تحية من المعتقلين شددوا فيها على اصرارهم على مطالب الاصلاح وهم خلف القضبان .
وسمى العوران اأسماء المعتقلين، حيث صفق المشاركون في المسيرة عند ذكر كل اسم.

وشدد العوران على ان المعتقلين “اولا” وقبل كل المطالب التي يرفعها الشعب الاردني “تأكيدا على قيمة الحرية التي نطالب بها” .

وقال ان العمل ماض لاستعادة السلطة للشعب ورفع راية الوطن مهما كلفت التضحيات ولن نكل ولن نمل ولن تلين لنا قناة وتنحن .

واضاف العوران ان “التاريخ سيسجل لنا في وقفتنا اليوم حروفا من الكرامة والاباء ووقفة الشعب مع المعتقلين لا تنسى ابدا “.

وعن ائتلاف ابناء العشائرللاصلاح ألقى الناشط سالم النعيمات كلمته باسمها قال فيها “العشائر الاردنية اعمدة بناء الولاء والانتماء للوطن والحفاظ على الاردن ارضا ومقدرات”.

ونوه إلى ان “هذه عاداتهم وتقاليدهم اصلاحيين بطبعهم الا ان التسلل للسلطة واختطافها من الشعب ما يدفع بنا الى المطالبة ب تعديل المواد الدستورية 34 / 35 / 36 .. وفتح باقي المواد الدستورية المختصة بفتح ملفات الفساد ومحاكمة الفاسدين والعمل على اقصائهم عن مراكز القرار واستعادة المؤسسات التي خصخصت نهبا”. وطالب ” بالافراج الفوري عن معتقلي الحراك ” .

وختمت فقرات الفعالية بنشيد “موطني” وأقيمت عدة حلقات دبكة وأهازيج. وعبر الجميع عن فرحهم وهم يسيرون جنبا الى جنب مع الأمن والفرحة بادية على وجوههم معبرين عن نجاح المسيرة.

هذا ولم تتمكن حملة الترهيب والتحريض ضد ‘الفعالية الكبرى’ من الحيلولة دون نجاح الاسلاميين والحراك الشعبي والعشائري في تحقيق الرقم الذي أعلنوه عندما تقرر تنظيم هذه الفعالية، رغم محاولات وسائل الإعلام الرسمي التقليل من أعداد المشاركين، في محاولة بائسة للتخفيف من وطأة الرسالة التي حملها إلى جانب الاسلاميين نحو 84 حراكا شعبية من مختلف مدن ومحافظات المملكة.

وشهد محيط المسجد الحسيني تواجدا أمنيا كثيفا لقوات الدرك والامن العام والقوات الخاصة، التي منعت بعض ‘البلطجية’ من الاعتداء على المشاركين أثناء توافدهم قبل بدء الفعالية، في حين أن إغلاق مداخل وسط المدينة منذ الصباح ومنع دخول السيارات، لم يحل دون وصول عشرات الآلاف الذين احتشدوا في وسط البلد لدرجة يصعب فيها تقدير عددهم بشكل نهائي، فالمشهد العام من فوق أسطح المنازل يكشف عددا لانهائيا من المعتصمين الذين توافدوا من شمال البلاد إلى جنوبها للمشاركة في جمعة إنقاذ الوطن.

وقام المشاركون بالفعالية بإحراق العلمين الأمريكي والاسرائيلي، مرددين هتافات تنادي بإلغاء معاهدة وادي عربة وطرد السفير الاسرائيلي.

هذا وانطلقت أربع مسيرات من ساحة النخيل، والساحة الهاشمية، ومن أمام مسجد الأمير حسن في جبل الجوفة، ومسجد التلهوني في منطقة العبدلي، والتقت في محيط المسجد الحسيني.

وكانت قضية معتقلي الحراك الشعبي بارزة في الشعارات التي رفعها المشاركون، حيث رفعوا يافطة كتب عليها أسماء كافة المعتقلين، فيما كتب على يافطة أخرى: ‘الحرية لمعتقلي الرأي’.

ولم يغب الجانب الاقتصادي عن شعارات الفعالية، حيث رفع المشاركون يافطة كتب عليها: ‘توقفوا عن سرقتنا’، وأخرى: ‘أيتها الحكومات المتتالية.. لن نرضى بتوريث أبنائنا ديونكم المتراكمة’، وثالثة: ‘الكهرباء.. عايشين عشان ندفعها وبس’، وأخرى: ‘خيراتك يا أردن وينها’.

 وقد سلطت يافطات أخرى الضوء على قضية الحريات العامة وحرية الإعلام، حيث رفعت يافطات كتب عليها: ‘متى استعبدتم الناس وقد ولدتهم أمهاتهم أحرارا’، وأخرى: ‘وحدتنا أساس حريتنا’، كما رفعت يافطة كتب عليها: ‘إذا كنتم سكرتم قناة.. فالشعب له مليون قناة’.

 كما رفع المشاركون يافطة كتب عليها: ‘حقوق وطنية لا مكارم وهبات’، وأخرى: ‘إنقاذ الوطن واجب مقدس’، في إشارة واضحة إلى مطلب بناء الدولة المدنية.

وبعد انفضاض الحشود قامت مجموعة من المنظمين وبعض المشاركين بتنظيف مكان الاعتصام.

ومن المتوقع أن تشكل هذه الفعالية نقطة انعطاف في مسيرة الحراك الشعبي الأردني، حيث توافد المشاركون فيها من معظم مدن ومحافظات المملكة، وصدحت حناجرهم بهتافات منها:

مطالبنا شرعيه خبز وعدالة وحرية

مسيرتنا سلمية منصورة مية المية

حرية حرية لا للقبضة الامنية

هية يلا ما نركع الا لله

حرية حرية مش مكارم ملكية

حط الديه ع الدية ثورتنا أردنية

سجنتوا كل الاحرار وتركتوا الحرمية

شبابنا تهجم ع النار ما تهاب المنية

ديرتنا  أردنية قبل الثورة العربية

 

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s