بيان عشائري يُنذر الملك والعائلة الهاشمية ويطالبون باستعادة أموال الشعب

 

 

خاص – تداعى جمع غفير من رجالات العشائر الأردنية إلى الاجتماع في منزل د . فارس ظاهر الفايز في قرية أم رمانه إحدى قرى قبيلة بني صخر الأردنية حيث تداولوا الأوضاع المزريه التي آلت إليها أحوال الشعب الأردني والثورة الشعبية ضد النظام وقرروا إصدار البيان التالي .
بسم الله الرحمن الرحيم
بيان عشائري هام
إنذار أخير ونهائي إلى العائلة الهاشمية ورأس النظام في الأردن
صادر عن الجبهة العشائرية الأردنية للإنقاذ .
نظرا لما آلت إليه احوال الأردن من التردي والفساد والعناد السياسي وما قام به النظام من تعويم للهوية ونسف للشرعية ونهب مقدرات البلاد برعاية الملك وأسرته ونظامه وحكوماته وأدواته مما أدَّى بنا وبوطننا إلى ما نحن فيه وعليه الآن . الأمر الذي أجَّج الثورة الشعبية الأردنية ضد النظام برمَّته لأنه الراعي الأول للفساد والاستبداد والعناد والمكابرة، ولأنه رهن البلاد وأذلَّ العباد وغرر بنا قرابة تسعين عاما تحملناها بسبب خجلنا السياسي . حتى سلَّط علينا هذا النظام أراذل الناس ودعاة الرذيلة والفاسدين والمفسدين والمنحرفين والعملاء والجواسيس والمرتزقه والماسونيين .
وقد أصمَّ هذا النظام أذنيه وأغمض عينيه عن أصوات الإصلاح الأردنية وأنَّات المسحوقين من الفقراء والأرامل والمعوَّقين ، وإن النظام بتسليطه الأجهزة الأمنية على رقاب الأردنيين إنَّما يمارس الفتنة بعينها والتي حذرنا ونحذِّر منها ، وإنه بعمله هذا يفرق بين أبناء الأسرة الواحدة والأخ وأخيه والابن وأبيه ناسيا أو متناسيا أنه هو العدو الأول للأردن والأردنيين . ونؤكد هنا أن أبناء القوات المسلحة والأمن العام والدرك والأجهوة الأمنية نصونهم بعيوننا ونحفظهم بصدورنا ونناشدهم أن يقابلونا الإحسان بالإحسان وأن ينحازوا للوطن والشعب والهوية ، وأن لا يكونوا مطية للنظام وأدواته فالجيش جيشنا والأمن أمننا وكلنا نكتوي بنار فساد النظام ومؤسسة العرش .
وهذا نداء موجَّهٌ من الجبهة العشائرية الأردنية للإنقاذ إلى أبنائها في الجيش والأمن والدرك والمخابرات ، وإن من سقط منهم أو من الشعب في هذه الأحداث هو شهيد مثل أولئك الذين سقطوا على أرض فلسطين وإن دم الطرفين في عنق رأس النظام وأدواته .
إن الجبهة العشائرية للإنقاذ تؤيد وتتبنى مطالب الثورة الشعبية الأردنية السياسية والمعيشية وإطلاق سراح المعتقلين وعلى العائلة الهاشمية ورأس النظام إعادة ما نهبوه من أموال الشعب وباعوه من مقدَّرات الوطن ونعتبر هذا إنذارا نهائيا وأخيرا وإذا لم يتحقق ذلك فإن الجبهة العشائرية الأردنية للإنقاذ ستطالب علنا في الداخل والخارج وفي المحافل الدولية برحيل العائلة الهاشمية والحجز على أموالها وإعادتها للشعب الأردني دونما إبطاء وستحاسبهم على ما اقترفوه بحق الأردن وفلسطين وشعبيهما وهويتهما وقضيتهما .
وإننا بهذه المناسبة نستنكر العدوان الصهيوني الغاشم على غزَّة الصامدة وكذلك العدوان الهاشمي على الأردنيين في الأردن وأنهما وجهان لعملة واحدة .
حفظ الله الأردن وحفظ فلسطين وشعبيهما وهويتهما ووحدتهما وأمنهما وحفظ الله جيشنا وأمننا وأجهزتنا الأمنية في خدمة الأردن أمناً وشعباً وهويه وإن شرفاء الأردن وفلسطين أخوة في جبهة واحدة .
الجبهة العشائرية الأردنية للإنقاذ
صدر في أم رمانه تحريرا في 3 محرَّم 1434 هـ الموافق 17 /11/2012م .

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s